قصة اليوم أحد أمثلة دوائر العنف والانحراف وكل محاولات أفرادها لكسرها كانت بطريقة خاطئة لا تزيد الوضع إلا سوءاً. وكسر هذه الدائرة لا يكون إلا بالطر
قصة اليوم أحد أمثلة دوائر العنف والانحراف وكل محاولات أفرادها لكسرها كانت بطريقة خاطئة لا تزيد الوضع إلا سوءاً. وكسر هذه الدائرة لا يكون إلا بالطر