ديموقراطياً : كان على لوط -عليه السلام- قبول رذيلة قومه، كونهم يشكلون غالبية المجتمع..! ليبرالياً : لايحق للوط -عليه السلام- أن ينهاهم عن رذيلتهم