عندما وقعت أحداث ١١ سبتمبر، كان أهم سؤال يشغل بال المواطن الأمريكي العادي - الذي هو في الغالب، مثل أكثر البشر في العالم، شخص وديع، مشغول بنفسه، وهمه