ويوم شاف ابوه امتعض من هجوه لأمه قال : فبئس الشيخ انت لدى المخازي وبئس الشيخ انت لدى المعالي ..جمعت اللؤم لا حياك ربي وابواب السفاهة والضلال