عربية رغما عن أنوفكم! لتعلم، هداك الله، في بداية الأمر أن كلامي موجهة لتلك الفئة العنصرية من أبناء جلدتي.