قال الأعمش لأبي حنيفة: ما تقول بكذا وكذا قال: كذا وكذا فقال: من أين قلت قال: أنت حدثتنا عن فلان بكذا فقال الأعمش: أنتم الأطباء ونحن الصيادلة