في شتاء عام ١٤٢٢هـ أذكر توظف صديق لي أسمه خالد الشمري بالرياض وكان يتصل بي بالهاتف الثابت ويحدثني عن وظيفته المرموقه وعن الرياض الجميلة