نزولا على رغبة الأعزاء الذين طلبوا مني مواصلة الحديث عن صعاليك ينبع (الذين يبدو انهم اعزاء قوم جار عليهم الزمان) سأواصل الى أتعب