منذ اكثر من اثنين وعشرين سنة جمعني حدث هام في مصر مع وفد اميريكي يعمل اثنين من افراده في معهد الدراسات الاستراتيچية بواشنطن و قال لي الاتي1