من يزهد فيك لا تجبر نفسك عليه، ومن يتململ بالجلوس معك لست مجبرا للحديث معه، ومن احتقرك لا يصلح ان يكون صديقا او زميلا ، وعندما تصلح احوالك وتتحسن امور