(١) "وهمُ الانتصار" .. يمكن لمن أراد أن يتخيّل ويَتوهّم النصر ويحتفل به وينسج القصص حوله، ولكنه من داخله يعلم تماما أنّ العَدَم لا مستقبل له، فالو