الله سبحانه، وجل في علاه، يواسينا نحن عبيده بطُرقٍ متنوعة، يساعدنا فيها على عبور دروب الحياة برسائله، وينزُل إلى مستوى بشريتنا وحدود إداركنا بطريقةٍ إ