التردد في الحفظ والتلاوة، والخطأ في قراءة الآيات مع بذل الجهد؛ قد يكون سببا لنقص الدرجات في الدنيا؛ أما في الميزان الأخروي:"والذي يقرأ القرآن، ويتتعتع