تزامنا مع بلاغ النادي بالامس و الاحكام الصادرة على الانفصاليين الكتلان هذا ثريد سابق لي حول برشلونة و الحسابات السياسية و قصة الانفصال الاحادي الجانب