كان كتاب المثال في العروض للخليل يتلاهى به في قصر عبدالرحمن الأوسط حتى كان بعض الجواري تقول لبعض: صير الله عقلك كعقل الذي ملأ كتابه من "مما، مما"؛ فبل