يقول أوتو جسبرسون أن اللغة بالنسبة للانسان لم يكن مصدرها الجدية والمشقة وإنما كانت نتاج لهو ولعب ومحاولات الغزل بين الرجل والمرأة لإيجاد الرفيق.